تقييم الشركات – الجزء الثانى

أسس التقييم:

     يتم التقييم بناءا على عوامل محددة للحصول على القيمة السوقية للشركة

  • للتبسيط نتيجة مكتب تقييم نخنلف تماما من مقيم معتمد الى مقيم معتمد اخر لانه بالأساس ستم بناءا على توقعات مكتب التقييم للخمس سنوات القادمة بناءا على النمو خلال الفترات السابقة للشركة او المؤسسة و ليس شرطا ان تكون الشركة محققة خسائر اخر سنة او اخر سنتان تكون ذات قيمة منخفضة يمكن بتنبؤ المقيم انه يفترض ان الشركة بدأ بتحقيق الأرباح لاسباب معينة مقبولة من وجهة نظره مثل ان الشركة قامت بعمل إعادة هيكلة – توسعات – اصلاح خلل في السيولة – ضبط تكلفتها – وضعت خطة تنفيذية و قامت بالفعل بتنفيذ بعض بنودها و هكذا و هذا يعتمد بالأساس على رأى المقيم
  • يقوم بعد ذلك ببناء قوائم مالية مقدرة للخمس سنوات بناءا على تةقعاته للايرادات المحققة خلال نفس الفترة وهى الميزانيات ( المراكز المالية المقدرة ) – قائمة الدخل المقدرة – قائمة التدفق النقدى المقدرة
  • يقوم بعد ذلك بأعداد قائمو التفق النقدى الحر و تحديد نسبة الخصم و استخداك نموذج التدفق النقدى المخصوم DCF و مكررات الربحية للحصول على القيمة الحالية للشركة
  • للتبسيط التقييم يعتمد على ثلاث عناصر رئيسية

الأرباح

الإيرادات

التدفق النقدى – قوة سيولة الشركة

و لا يعتمد على أصول الشركة و كم تمتلك من أصول و قيم تلك الأصول من مبانى او الآت او سيارات او تجهيزات ليس لها علاقة نهائيا و هذا السؤال سؤل كثيرا من جانب المقدمين على تقييم شركاتهم لان بعض الشركات لا تمتلك الا أصول بسيطة جدا و تحقق إيرادات و أرباح كبيرة مثل القطاع الخدمة و التشغيل و الصيانة او منصة الكترونية ليست لها قيمة حقيقية و يحقق إيرادات و أرباح كبيرة

فكم من شركات لديها أصول كبيرة و لكن تحقق ربحية 5% او اقل

التقييم بعتمد على ما سوف تحققه الشركة من إيرادات و أرباح للفترات القادمة

 

و للحديث بقية في الجزء الثالث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *